طفلك يرفض تذوّق طعام جديد.. فكيف تتصرّفين؟

اشترك في قناتنا على يوتيوب
Loading the player...




  • طفلك يرفض تذوّق طعام جديد.. فكيف تتصرّفين؟ طفلك يرفض تذوّق طعام جديد.. فكيف تتصرّفين؟
  • طفلك يرفض تذوّق طعام جديد.. فكيف تتصرّفين؟ طفلك يرفض تذوّق طعام جديد.. فكيف تتصرّفين؟
  • طفلك يرفض تذوّق طعام جديد.. فكيف تتصرّفين؟ طفلك يرفض تذوّق طعام جديد.. فكيف تتصرّفين؟
هنادي نصّار   Dec 05, 2016
Follow Me on Pinterest

لا بدّ من أنك سمعت طفلك قبلاً يقول "لا أحب هذا الطبق" قبل حتى أن يتذوّق لقمة واحدة منه حتى إن كانت المرة الأولى التي يراه فيها. ولكن لا تيأسي، لأن هذا الرفض للأطعمة الجديدة طبيعي جداً ويُعرف بـ"اضطراب تذوّق الطعام". في ما يلي، ستجدين النصائح اللازمة لتساعدي طفلك على تذوّق أطباق جديدة رغم عقبة الرفض الصعبة. 

ما هو "اضطراب تناول الطعام"؟

هو شعور بالخوف تجاه تذوق الأطباق الجديدة، لأن الأطفال يشعرون غالباً بتحفظ كبير في ما يتعلق بالأطعمة التي لا يعرفونها ويميلون إلى الحكم السلبي على كل طعام جديد يتذوقونه. أما السلوكيات التي يظهر من خلالها اضطراب تناول الطعام فهي التالية:
فرز الأطباق المختلطة، تفحص الأطعمة، التذمر عبر تفاصيل الوجه، المضغ لفترة طويلة، اللعب بالأطعمة بواسطة الشوكة، رفض الطبق دون تذوّقه، شمّ الطعام، التقيّؤ عند إجباره على البلع، دفع الطبق أو الملعقة، إدارة الرأس، رفض فتح الفم.

الانطلاق

75% من الأطفال بين سن سنتين و10 سنوات تقريباً يمرون بفترة من اضطراب الطعام. تبدأ الفترة الأولى في أكثر الاحيان في أولى مراحل الطفولة ولكنها تتأخر أحياناً كثيرة، أما العوامل التي تؤدي دوراً في بدء هذه المرحلة فهي: البحث عن الاستقلالية (القدرة على اختيار الطعام وتناوله بمفرده) البحث عن الأمان في ظل فترة تغيير معيّن (محيط جديد، مدرسة، تعلم متعدد الجوانب).

بعض النصائح

تختفي حالة الرفض هذه مع الوقت، ولكن لتجاوزها، إليك النصائح التالية:

التآلف

يجب عليك أن تقدمي الطبق نفسه أكثر من مرة للطفل، وإن لم يتقبّله في المرة الأولى، حتى إن بعض الأطباق قد يتطلب تقديمه 15-20 مرة ليقبله. ولكن لا تصرّي على تكرار تقديمه في فترات متقاربة، بل يكفي مرّة واحد في الشهر. يكفي أن يألف الطبق الذي قدّم ليشعر بالثقة التدريجية ويتناوله في النهاية.

التقديم نفسه

في كل مرة تقدّمين فيها لصغيرك طبقاً لم يحبّه في السابق، يجب أن تقدّميه له بالطريقة نفسها ليتعرّف إليه وتحافظي على توازن قدرته على التعرّف إلى مختلف الأطباق. 

إطار يسهّل تقبّل الطبق

حاولي أن تكون الأجواء من حول طفلك إيجابية تساعده على تقبّل طبق جديد وتناوله، ولا تجبريه أبداً على أن يأكل لأنه يجب أن يحتفظ بذكرى طيبة عن الأطعمة التي يتناولها وإلا كرهها ورفضها مراراً لاحقاً.

كوني القدوة

كوني قدوة بالنسبة له عبر تناولك للأطباق الجديدة بكل حماسة، لأن الأطفال الصغار غالباً ما يتقبّلون الأطعمة الجديدة بصدر رحب عندما يرون البالغين أو الاصدقاء يتناولونها برغبة.

لا تفعلي

يميل الأهل أحياناً إلى مفاوضة الطفل والإصرار عليه أو إلى وضع شروط أو إجباره على تناول الطبق الذي يرفضه. هذه الطريقة مرفوضة تماماً من قبل الخبراء لأنها تعطي نتائج عكسية.

 

 

كلمات مفتاحية:
متفرقات مصورة،

إضافة التعليقات

استطلاع للرأي