إجابات المختصّين عن كل أسئلتك حول مرض سكري الأطفال



  • إجابات المختصّين عن كل أسئلتك حول مرض سكري الأطفال إجابات المختصّين عن كل أسئلتك حول مرض سكري الأطفال
  • إجابات المختصّين عن كل أسئلتك حول مرض سكري الأطفال إجابات المختصّين عن كل أسئلتك حول مرض سكري الأطفال
  • إجابات المختصّين عن كل أسئلتك حول مرض سكري الأطفال إجابات المختصّين عن كل أسئلتك حول مرض سكري الأطفال
  • إجابات المختصّين عن كل أسئلتك حول مرض سكري الأطفال إجابات المختصّين عن كل أسئلتك حول مرض سكري الأطفال
هنادي نصّار   Jan 10, 2017
Follow Me on Pinterest

الأطفال يمكن أن يصابوا بالسكري أيضاً وتحديداً الصغار جداً منهم. في ما يلي، ستجدين جميع الاسئلة التي يمكن أن تخطر في بالك حول هذا الموضوع والإجابات التي تحتاجين إليها عنها من المختصين.

ما هو سكّري الأطفال؟

هو مرض يُعرف بارتفاع غير طبيعي في معدل السكر في الدم ويقسم إلى نوعين: السكري النوع الأول والسكري النوع الثاني.. الأول، يطال الأطفال خاصّة ويُعدّ من أمراض المناعة الذاتية أي إن جسم طفلك يتفاعل في وجه أحد أعضائه ويدمّر الخلايا "بيتا" المسؤولة عن فبركة الانسولين. نتيجة هذا التدمير هي بالطبع افتقار كامل لهذا الهورمون، ما يسبّب السكري. أما النوع الثاني، فيُعرف بأنه اضطراب في فبركة الانسولين ولكنه يرتبط بأسباب كالسمنة في أغلب حالاته.

ما هي مؤشرات الإصابة بالسكري النوع الأول؟

يُعرف الأطفال المصابون بالسكري من هذا النوع بكثرة التبول ليلاً ونهاراً، اي إن الأم ستلاحظ أن حفاضات طفلها الصغير ستمتلئ مراراً وبسرعة وبشكل كثيف. أما إن كان في المدرسة، فسيطلب كثيراً من الأذونات للذهاب إلى الحمام. من المؤشرات الأخرى، الظمأ الدائم والمفرط إلى حد حاجة الطفل إلى 3-4 ليترات من المياه يومياً، بالإضافة إلى التعب المفرط وخسارة الوزن. إذا لاحظت هذه العوارض على أحد أطفالك، فاستشيري الطبيب فوراً إذ إن السكري يمكن أن يظهر بشدة على الاطفال منذ سن ستة اشهر.

الأسباب

لأمر ليس جينياً، ولكن يمكن للطفل أن يولد مع خطر معين للمعاناة منه. ولكن لا تقلقي، إذ إن الأمر ليس وراثياً أي إن ولادة ابنك البكر مع السكري لا تعني أن إخوته الاصغر سيعانون من المرض. من هنا، ينتج هذا المرض في أغلب الأحيان عن اجتماع أسباب عديدة من المحيط أو الإفراط في حماية الجهاز المناعي للصغير منذ الولادة. 

في أيّ سنّ يظهر السكري على الأطفال الصغار؟

يتطور هذا المرض بالتدريج لدى الصغار، ولكنه يصال إلى ذروته بين 10-14 عاماً. أما الظهور للمرة الأولى فيكون بمعدل 5-6 سنوات وللأسف، ليس هناك أي معايير وقائية لاستباق المرض.

التشخيص

يتم في عيادة الطبيب عبر استخدام أدوات طبية خاصة تقيس معدل السكر في البول. والجدير ذكره أن التشخيص المبكر مهم جداً لهذا المرض لأن التأخير يمكن ان يؤدي إلى الوفاة في سن صغيرة. 

العلاج

2-4 حقن من الأنسولين يومياً في الصباح والمساء عبر حقنة أو مضخة خاصة. وعن الغذاء، يجب أن لا تفكري في حمية معينة للطفل لانه يعاني من السكري. يكفي فقط أن يتبع نظاماً غذائياً صحّياً  ومتوازناً في أوقات الوجبات المحددة. وبالطبع، يجب أن تمنعيه عن الحلويات والعصائر الغنية بالسكر.

التشخيص المبكر ضروري

 

 

إضافة التعليقات

Loading the player....
استطلاع للرأي