هكذا تعالجين نزلات البرد والزكام لدى أطفالك



  • هكذا تعالجين نزلات البرد والزكام لدى أطفالك هكذا تعالجين نزلات البرد والزكام لدى أطفالك
  • هكذا تعالجين نزلات البرد والزكام لدى أطفالك هكذا تعالجين نزلات البرد والزكام لدى أطفالك
  • هكذا تعالجين نزلات البرد والزكام لدى أطفالك هكذا تعالجين نزلات البرد والزكام لدى أطفالك
  • هكذا تعالجين نزلات البرد والزكام لدى أطفالك هكذا تعالجين نزلات البرد والزكام لدى أطفالك
هنادي نصّار   Oct 14, 2017
Follow Me on Pinterest
ها قد عاد موسم نزلات البرد والزكام من جديد وهما حالتان يعيشهما جميع الآباء والأمهات خلال أشهر الشتاء الباردة مع أطفالهم. يصيب الزكام أو البرد البالغين مرة واحدة على الأقل خلال الشتاء، أما الأطفال، فيواجهون خطر المرض مضاعفاً، ما يجعلهم معرّضين للزكام من خمس إلى سبع مرات خلال السنة الواحدة. لماذا؟ لأنهم لا يعون تطبيق الخطوات الضرورية لتفادي التقاط العدوى في الحضانة أو المدرسة، هذا فضلاً عن أن جهازهم المناعي لا يتمتع بالقوة الكافية لمحاربة الفيروسات بعد. 
 

ما هو الفرق بين نزلات البرد والزكام؟

 
يعاني الكثير من الآباء والأمهات من صعوبة في التمييز بين الزكام ونزلات البرد. كلا هاتين الحالتين إصابة فيروسية، إلا أن نزلات البرد أكثر انتشاراً وأقل إنهاكاً من الزكام. 
 

نزلات البرد

 
  1. احتقان وسيلان في الأنف. يمكن ملاحظة بعض القتامة في لون الإفرازات، وخاصة في الصباح.
  2. ينحصر الفيروس في المجاري التنفسية.
  3. آلام في الحلق، وسعال خفيف.
  4. ارتفاع طفيف في الحرارة (حتى 39 درجة)
  5. يدوم لأسبوع تقريباً

الزكام

  1. حالة من الضعف والإرهاق
  2. ارتفاع ملحوظ في درجة الحرارة
  3. احتقان بالأنف وإفرازات ملونة طوال الوقت
  4. آلام في الحلق، وسعال قوي
  5. آلام في العضلات
  6. يدوم لحوالى 10 أيام، وحتى أسبوعين

لماذا يجب ألا تستخدمي مضادات الالتهاب لعلاج الحالتين؟ 

 
يقول الأطباء المختصون إن الزكام ونزلات البرد لا يُعالجان عبر مضادات الالتهاب التي قد تسبب مشاكل أخرى في حال أعطيت. لهذا السبب، ينصحون الأهل بالاعتماد على علاجات أخرى كنوع من الدعم، أي علاجات تسيطر على الإصابة مع تركها تتطور بنحو طبيعي. 
 

علاج بدون الحاجة إلى استشارة طبيب

 
لآلام الحلق وارتفاع الحرارة: ينصحكِ الأطباء بتزويد الصغير بمسكنات الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين. إن ازدادت الآلام أو ارتفعت الحرارة، يجب تزويد الطفل بجرعة من الدواء الأول كل 6-8 ساعات، أو الدواء الثاني كل 4 ساعات. 
 
للاحتقان الأنفي: لعلاج الاحتقان، ينصح باستخدام المحلول المخصص لتليين الإفرازات طوال فترة المرض لتسهيل تنفس الطفل. كما ينصح الأطباء بتزويد الصغار بمادة "مضاد هيستاميني" (مضاد للحساسية) على أن يُستشار الطبيب قبل تطبيق هذه الخطوة. 
 

علاجات منزلية ومواد طبيعية

 
إن كنت تفضلين علاج طفلك من الزكام ونزلات البرد بطرق طبيعية في المنزل، فإليك بعض الخطوات: 
 

تنظيف الأنف

 
قد تبدو هذه النصيحة سخيفة، إلا أنه من الضروري جداً للطفل أن ينظف أنفه مرتين يومياً على الأقل (في الصباح والمساء) في الأيام العادية، وفي أيام المرض، يجب أن يتضاعف تنظيف الأنف للتخلص من الإفرازات الموبوءة.
 

تليين الأنف

 
تعتمد هذه الطريقة على تنظيف المجاري الهوائية بواسطة المياه المالحة. يمكن شراء هذه الموادة على شكل منتجات طبية رذاذية من الصيدليات.
مواد طبيعية
 

الترطيب

 
يحتاج الطفل المريض، وخاصة الذي يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة إلى الترطيب، لأنه معرّض للجفاف السريع. من هنا، من الضروري أن تزوّديه بالسوائل بنحو منتظم، والأطعمة الخفيفة كاللبن. 
 

الراحة

 
بعض الراحة في السرير من شأنها أن تسرع عملية شفائه.
 
علاجات أولية لزكام طفلك
 

إضافة التعليقات

Loading the player....
استطلاع للرأي