نصائح الخبراء لحلّ المشاكل الشائعة في إطعام أطفالك



  • نصائح الخبراء لحلّ المشاكل الشائعة في إطعام أطفالك نصائح الخبراء لحلّ المشاكل الشائعة في إطعام أطفالك
  • نصائح الخبراء لحلّ المشاكل الشائعة في إطعام أطفالك نصائح الخبراء لحلّ المشاكل الشائعة في إطعام أطفالك
  • نصائح الخبراء لحلّ المشاكل الشائعة في إطعام أطفالك نصائح الخبراء لحلّ المشاكل الشائعة في إطعام أطفالك
  • نصائح الخبراء لحلّ المشاكل الشائعة في إطعام أطفالك نصائح الخبراء لحلّ المشاكل الشائعة في إطعام أطفالك
هنادي نصّار   Oct 29, 2017
Follow Me on Pinterest

هل تعانين من الكثير من المشاكل عندما تطعمين طفلك؟ إليك في ما يلي بعض النصائح التي تتناسب مع بعض المشاكل الشائعة أثناء إطعام الطفل وفقاً لآراء الخبراء. 


"طفلي يشعر دائماً أن حصة أخته من الحلوى أكبر من حصته"


يتخيّل الأطفال أن الحب الذي يحصلون عليه من والديهم كقالب حلوى كبير، وكل واحد منهم يريد القطعة الأكبر منه. الغذاء أيضاً هو جزء من هذا الحب، أي أنه سيرغب في الحصول على حصة أكبر منه. في حالة نوبات الغيرة، لا جدوى من حرصك على تقطيع القالب إلى قطع من نفس المقاس لكل طفل، أو أن تعدّي عدد حبات البطاطا... الأمر لن ينفع، لأنهم في جميع الأحوال سيشعرون بالغيرة والرغبة بفي المزيد. لهذا السبب، يجب أن تتصرّفي بنحو معكوس، أي أن تضعي في صحن كل واحد ما يحبه ويشتهيه، وقولي لهم: "أنت حصلت على القطعة الأكبر من اللحم لأنك تحبّه، وأختك حصلت على القطعة الأكبر من الحلوى لأنها تحبها".  


"ابنتي تريد دائماً أن تتناول من الطبق نفسه"


لا تريد أن تتناول إلا الفواكه أو اللبن الزبادي أو... ترفض جميع أنواع الخضراوات أو الفواكه أو السمك. في هذه الحالة، يجب أن تستمرّي في وضع جميع أنواع الأطعمة في طبقها، ولا تستسلمي. استمري في تقديم الخضراوات إلى جانب كل طبق، ولا تحاولي تغيير شكلها، بل قدّميها بالأسلوب نفسه في كل مرة، لأن الطفل يحتاج إلى وقت لكي يعتاد على كل طبق. كما يجب أن تشرحي لها أنها أصبحت كبيرة الآن ويجب أن تتقيد بلائحة طعام الكبار، ما يتيح لها فرصة تجربة مذاقات مختلفة. 


"يتناول كل شيء في الخارج... ولكنه يفتعل المشاكل في المنزل"


هذا الموقف يعني أن طفلك الصغير بات يعي تماماً كم يمكنه أن يستثمر موضوع الطعام في استجرار عاطفة والدته، لأن الطعام هنا يُعد دليلاً على الحب. أما رفضه لتناول الطعام في المنزل، فيعني أنه يعمل على استفزازك من جهة، ويحاول إثبات استقلاليته من جهة أخرى. حين يرفض طفلك تناول طبقه، فلا تظهري له اهتمامك ولا تشعري بالذنب، لأنه سينتبه إلى قلقك. لا تجبريه أيضاً على التناول، لأنه سيزداد عناداً. لا تصرّي واصبري عليه، وبهذا الشكل، ستمنحينه المزيد من الفرص لإثبات استقلاليته. 


"طفلي يريد الاستمتاع أثناء تناول الطعام"


إن كان طفلك يترك الملعقة ليتناول طعامه بيديه، فاتركيه يلعب بطبقه، لأنك إن رفضت خطوة "الطعام-التسلية" وأجبرته على تناوله كما يجب، سيعاند وسيكررها مرات ومرات لإثبات قوته. اتركيه يلعب خلال الوجبات لأنه من خلالها سيوقظ حواسه الخمس. انتظري حتى إتمامه سنواته الثلاث لتطلبي منه تناول الطعام بلياقة. 


"يتناول الكثير خلال اليوم، ولكنه يرفض الجلوس على طاولة الطعام"


إن رفض طفلك أن يتناول طبقه على طاولة الطعام لأنه أكل الكثير من الأشياء خلال اليوم، فلا تجبريه على الطبق، ولا تمنعيه من الأكل خلال يومه أيضاً. وبعد ساعات، لا تعرضي عليه تناول الطعام مرة أخرى، وقولي له إنه سيتناول بنحو أفضل خلال وجبة المساء.


نصائح لكي لا تتحول وجبة طعام طفلك إلى لعبة شدّ حبال

 

إضافة التعليقات

Loading the player....
استطلاع للرأي