الانسداد المعوي عند الأطفال... تعرّفي إلى أسبابه وخطورته



  • الانسداد المعوي عند الأطفال... تعرّفي إلى أسبابه وخطورته الانسداد المعوي عند الأطفال... تعرّفي إلى أسبابه وخطورته
  • الانسداد المعوي عند الأطفال... تعرّفي إلى أسبابه وخطورته الانسداد المعوي عند الأطفال... تعرّفي إلى أسبابه وخطورته
  • الانسداد المعوي عند الأطفال... تعرّفي إلى أسبابه وخطورته الانسداد المعوي عند الأطفال... تعرّفي إلى أسبابه وخطورته
هنادي نصّار   Nov 04, 2017
Follow Me on Pinterest

الانغماد المعوي هو من أكثر الحالات المعوية الطارئة التي تصيب الأطفال ما دون السنتين. تحدث هذه الحالة عندما ينزلق جزء من الأمعاء إلى داخل جزء آخر، ليصبح شكلها كالتلسكوب. حين يحصل هذا الانزلاق، ينسد مجرى السوائل والطعام في الأمعاء، ما يؤدي إلى تورّمها وحصول نزيف، حتى أنه قد يتطور إلى حدوث ثقب فيها. 

يصيب الانغماد المعوي كل طفل إلى أربعة أطفال من أصل 1000، وتشيع بكثرة بين الرضع بين خمسة وتسعة أشهر، ولكن هذا لا يعني أن الأكبر سناً لا يصابون به، وتحديداً الأطفال الذكور أكثر من الإناث. 


الإشارات والعوارض


يشعر الأطفال المصابون بالانغماد المعوي بألم شديد في البطن يبدأ غالباً بصورة مفاجئة، ويدفع بالصغير إلى الضغط بقدميه باتجاه صدره، ويبكي بصوت مرتفع. مع هدوء الألم، قد يهدأ الطفل بعد أن يبدو عليه أنه تحسّن. يأتي هذا الألم بنحو متقطّع، أي يأتي ويذهب، ولكنه قد يأتي بحدة أكبر في المرة التالية. 

قد تتضمن العوارض أيضاً: 

  1. تورّم في البطن
  2.  تقيّؤ
  3.  تقيّؤ سائل أصفر مرّ
  4. تغيّر في البراز وظهور دماء ومادة لزجة فيه


مع استمرار الحالة، يصبح الطفل أكثر ضعفاً، وقد يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة. قد يمر أيضاً بمضاعفات خطيرة، فيُصاب بنوبة، يتباطأ على إثرها تدفق الدم إلى أعضاء الجسم، ما يؤدي إلى تسارع في ضربات القلب وهبوط حاد في ضغط الدم. 


الأسباب


في أغلب الحالات، يعجز الأطباء عن تحديد أسباب الانغماد المعوي. ولكن في بعضها، قد يأتي الانغماد بعد التهاب شديد في الأمعاء أو بسبب التقاط عدوى فيروسية أم جرثومية معينة. 
يحصل الانغماد بين الرضع الذين لم يتجاوزوا الثلاثة أشهر، والأطفال الذين تجاوزوا الخامسة غالباً بسبب ورم ما في المعدة أو بسبب عيب خلقي في الأمعاء. 


التشخيص والعلاج


يبحث الأطباء عن عوارض الانغماد عندما يتعرض الطفل لنوبات متكررة من الألم والدوار والتغيير في نوعية البراز. 

خلال زيارة عيادة الطبيب، سيركّز الأخير على احتمال وجود تورّم في البطن. وفي حال شك بإصابة الطفل بالانغماد، سيأمر بنقله إلى غرفة الطوارئ فوراً، حيث سيُجرى له صورة صوتية للأمعاء أو صورة شعاعية، التي تُظهر ما إذا كان هناك انسداد فيها. وفي حال ثبت الانسداد، سينقل الطفل إلى غرفة العمليات لتصحيحه. 

سيبادر الأطباء أولاً إلى محاولة حلّ الانسداد عبر الحقنة الشرجية. إلا أن الانغماد يعاود الظهور بعد حوالى 72 ساعة في بعض الحالات، حتى بعد الحقنة. في هذه الحالة، سيجري الأطباء عملية جراحية، قد تؤدي إلى استئصال جزء من الأمعاء إن كانت الحالة خطيرة.


 

 

 

إضافة التعليقات

Loading the player....
استطلاع للرأي