إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة



  • إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة
  • إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة عطر Bikini Questa Sera
  • إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة عطر Tornade Blonde
  • إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة عطر Trouble in Heaven
  • إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة كريستيان لوبوتان وإليزا صيدناوي
  • إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة
  • إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة
  • إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة
  • إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة إليكِ القصّة خلف عطور لوبوتان الجديدة المترفة
نواعم   Sep 09, 2016
Follow Me on Pinterest

لم يكتفِ كريستيان لوبوتان بدخول عالم الجمال من خلال مناكير الأظافر التي تذكّرنا دائماً بأحذية الدار ذات النعل الأحمر الشهير. إضافة جديدة كلّياً وتجربة استثنائية يقدّمها لك هذا المصمّم الفرنسي المبدع.

بعد مجموعة أحمر الشفاه التي قدمها بعبوات شبيهة بقطع المجوهرات، قرر لوبوتان أن يخصّ سيّدته بتجربة جديدة تضفي المزيد من الترف على أسلوب حياتها. وعليه، يرفع المصمم النقاب عن أول مجموعة عطرية له. إنها مجموعة مكوّنة من ثلاثة عطور استثنائية، كل واحد منها يعكس هوية مختلفة و يعبّر عن جانب متميز من شخصية السيدة العصرية. فتعرفي معنا بالتفصيل إلى العطور الثلاثة.

كيف بدأت القصّة؟

يقول كريستيان إنه أراد أن يمنح المرأة الأدوات التي تمكنها من التعبير عن نفسها وأن تتمتع بأنوثتها كيفما شاءت، و يتابع: "اريد أن أحتفل بالمرأة وأن ألبّي رغباتها. هدفي أن تبرز تلك العطور جوانب خفيّة من شخصيتها ما يسمح لها بأن تظهر جانباً من تلك الشخصية كان مختبئاً بداخلها. كنت أعمل على تلك العطور مثلما يعمل مخرج الأفلام. بعض المخرجين يسيطر على عملية التمثيل تماماً، والبعض الآخر يترك الشخصية تعبر عن نفسها تلقائياً دون تدخل. هذه الطريقة الأخيرة هي ما اتبعته في تصميمي للأحذية - والآن في مجال العطور - ألا وهو أن أترك للمرأة الفرصة لتفرض شخصيتها المستقلة وأنوثتها الخاصة بها وذلك أثناء استعمالها لمنتجاتي".

عطر  Bikini Questa Sera

هذا العطر سوف يعطيكِ بالإحساس بالدفء على مدار اليوم. هو نفس الإحساس بالدفء الذي تتركه أشعّة الشمس على ملمس الجلد. أنوثة العطر سوف تلازمك من الصباح عندما تتمتعين بأشعة الشمس، وإلى المساء حيث لا يزال يفوح من جسدها عبق الياسمين. من يشتم رائحتها لا يتذكر من هي، فقط يتذكر انها كانت ترتدي لباس البحر البيكيني.

عطر Tornade Blonde 

عندما تضع المرأة هذا العطر، فإنها تخلق عالماً من الخيال، فيه ينبهر الرجل قائلاً: "هذه المرأة مرت سريعاً من أمامي، لكنها قلبت حياتي رأساً على عقب! لم أعرف من هي لكنها تركت وراءها لمسة من النور في داخلي. لن أتمكن من نسيانها أبداً". هذا هو الأثر الذي يحدثه هذا العطر لدى الآخرين. عبق هذا العطر هو عبق الحب والمغامرة، يفجر الشعور بالجاذبية والرغبة لدى المرأة.

عطر Trouble in Heaven 

هو عطر للمرأة الجريئة التي لا تخشى أن تظهر عواطفها. هي تلفت الأنظار اليها، و تجعل القلوب تخفق إعجاباً بها. التركيبة السحرية من زهرة السوسن والباتشولي سوف تنسجم تماماً مع طبيعة جلدك لتعطيك أطول مدة ممكنة من العبق الساحر طوال اليوم.
كل عطر من تلك العطور الثلاثة مختلف عن الآخر في تركيبته و أثره على المرأة، إلا ان القاسم المشترك وراءها هو مبتكرها.. كريستيان لوبوتان والعارضة إليزا صيدناوي التي اختارها لوبوتان وجهاً إعلانياً لهذه المجموعة العطرية الرائعة.

لماذا إليزا صيدناوي؟

عندما أراد كريستيان لوبوتان أن يقدم عطوره للعالم، لم يتردد في اختيار إليزا صيدناوي لتقديم تلك العطور معه.
يقول لوبوتان: "بالنسبة إليّ، فإن إليزا هي امرأة تمثل كل النساء. لا أستطيع أن أقول إن كانت شقراء أم سمراء. لا أستطيع أن أصف حتى ملامحها. لكنني أستطيع أن أصف لكم النغم في صوتها، والدفء في حركاتها. كنت دائماً مفتوناً بها، لا فقط لجمالها بل لكل شيء تمثله في الحياة". 

إليزا عملت عارضة أزياء، ممثلة، مخرجة. هي أيضاً أم. والآن هي تكرّس حياتها العملية للأعمال الخيرية. فقد أطلقت مؤسسة إليزا صيدناوي بهدف خلق فرص للتعليم لأكثر الأطفال والبالغين فقراً في المناطق الريفية في مصر وإيطاليا. تعرفت أليسا إلى كريستيان لوبوتان وكان عمرها ثماني سنوات، و منذ ذلك الحين أصبح لوبوتان أباً روحيّاً لها. هي في نفس الوقت إيطالية، مصرية وفرنسية. هذا الخليط ترك أثره عليها من حيث جمالها وإلمامها باللغات وعلى روحها بصفة عامة.

ويتابع: "أتذكر طفولة إليزا جيداً، حينما كانت تلعب مع أطفال القرية التي كانت تعيش فيها في مصر. وكنت أتابعها و هي تكبر لتصبح مراهقة تعيش في مدينة تورينو الإيطالية و ها هي الآن امرأة متكاملة الأنوثة و أم. هي دائماً تحافظ في داخلها على ملامح أنوثتها. لذلك هي في رأيي أحسن مثال يجسّد أنوثة العطور التي ابتكرتها ويعكس تنوعها أيضاً. لا ضرر إطلاقاً في أن يكون للمرأة عدة شخصيات فتكون تلك الشخصية في وقت وعكسها في وقت آخر. وهذا ما تجسّده شخصية إليزا ببراعة". 
يقول كريستيان: "إنني فخور جداً بها. فهي مصممة على تحقيق هدفها مستخدمة في ذلك كل مواهبها وإمكانياتها لعمل الخير. تلك هي القوة الحقيقية لدى إليزا، هي تطور شخصيتها من خلال تحقيق أهدافها".

 

 

إضافة التعليقات

Loading the player....