الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور



  • الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور
  • الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور
  • الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور
  • الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور
  • الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور
  • الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور
  • الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور
  • الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور الجلد الفاخر، سرّ أناقة تصاميم لويس فويتون من حقائب اليد والسفر إلى العطور
نواعم   Jun 01, 2017
Follow Me on Pinterest

لا يمكن أن نذكر اسم لويس فويتون من دون أن تقترن معه كلمة "جلد". فمسيرة هذه الدار العريقة التي بدأت مع تصميم المؤسس لحقائب السفر الجلدية الراقية في أواخر القرن التاسع عشر، غيّرت مفهوم الرقيّ والأناقة في العام لتنتقل بعدها لإحداث ثورة حقيقية في مجال الحقائب التي كانت السيدات يحملنها معهن خلال الأسفار الطويلة.

على مدى سنوات طويلة، حافظت لويس فويتون على ريادتها في تصميم المنتجات الجلدية الفاخرة، ومع طرحها أخيراً مجموعة حصرية من العطور الراقية Les Parfums Louis Vuitton، تعيد الدار التشديد على أهمية الجلود التي تدخل في صلب هويتها، وتقدّم صندوق سفر جديداً خاصاً بهذه العطور، مصنوعاً من الجلد الطبيعي، والهدف منه، إتاحة الفرصة لعشاق الدار، السفر بستايل وأناقة مطلقين.

يقول جاك كافالييه بيلترود، مصمّم عطور لويس فويتون عن هذا الابتكار الجديد: "حتى قبل أن أصل إلى لويس فويتون، كنت أعلم أن العطور التي أنشأتها ستتضمّن الجلود. بصفتي مبتكراً للعطور، لطالما كنت مفتوناً بالجلود، من خلال حملها للخيال وتأثيرها على الحواس. حتى عندما كنت أستكشف ورش عمل لويس فويتون، على الرغم من أنني لم أتخيّل أبداً، العالم الغني الذي فتح أبوابه لي". وبالفعل، يشبه دخول ورشة عمل لويس فويتون، اختراق جوهر المادة. وبدلاً من الكشف عن الأسرار في آن واحد، تكشف الجلود عنها تدريجاً – في الروائح والفروق الألف والواحد، في اختيار ما يناسب كل بشرة، في الحروف اليدوية لعمال الجلود. "كل هذه العناصر مصادر استثنائية للإلهام. إنه عصر الجلود في ابتكار العطور. بدأت القصة للتوّ".

لذلك كان من الطبيعي أن تستخدم دار لويس فويتون هذه المواد عند تصميم حقائب السفر لعطورها. باستخدام الجلود، تحافظ لويس فويتون على الحرفية وتخيط الحاوية بحسب المؤثرات الشخصية في الداخل.

معلومات وتفاصيل تُكشف عن علاقة لويس فويتون بالجلود


1.    حقائب السفر

في تصميم حقائب السفر للعطور، عاد لويس فويتون إلى الأصول. قبل فترة طويلة من تأسيس متجر صانع الصناديق، عام 1854، بدأ لويس تجارته كمصّنع للصناديق، أو «ليتييه» (من «لييت»، وهذا يعني صندوق صغير). ولدى وصوله إلى باريس، تدرّب في ورشة عمل السيد ماريشال، في شارع سانت أونوريه، بالقرب من تويلوري. هناك، تدرّب على مدى 17 سنة، وتعلم بصبر فن تصميم الصندوق المثالي، سواء كان ذلك صندوقاً، خزنة، أو غمداً، لنقل الأغراض الشخصية.
صقل خبرته مع مرور الوقت، وكيّفها لمهنة صنع الصناديق والجلود. وهكذا ولدت صناديق السفر مثل ميلانو وسيناء. أنشئت هذه الصناديق في عشرينيات القرن الماضي، وكانت هذه مصمّمة خصيصاً وتهدف لاستخدامها لوضع مستحضرات التجميل أو العطور. كانت تسمّى «بورت أبي غامي»، أو «الأمتعة الجاهزة». وزُوّد معظمها بمجموعات من القوارير، والفرش، وصناديق زجاجية. تعرض هذه الصناديق في متحف لويس فويتون في أسنيار، عُرضت حقيبة ميلانو في المعرض الدولي لعام 1925. صُنعت من الجلد الأحمر، وشملت ثلاث صوانٍ يمكن حملها، وكانت تتألف من أكثر من 50 قطعة. لتصميم حقائب الزينة، تعاونت الدار مع أكبر فناني الزخرفة، مثل الصائغ جان بويفوركات ولاكريرر جان دوناند. كانت كل قطعة مصنوعة خصيصاً لذوق المالك الشخصي وأسلوبه.
ابتكرت اليوم الدار مجموعة من الصناديق التي تضم قواريرهم، مثل البشرة الثانية، لإبحار سلس في أي بعثة، سواء كان ذلك بعيداً، أو أقرب إلى الميدان. حقيبة ترافل سبراي، عملية وخفيفة الوزن، مثالية بحيث يمكن إعادة تطبيق العطور على مدار اليوم. مختومة مع مشبك أنيق، تحمل قنينة 100 ملل و200 ملل في حزمة وتحميها.
يعرض فلاكونيي ثلاثة عطور بنفس الروح التي صُمّمت من خلالها الصناديق للسيدات الأنيقات في عشرينيات القرن العشرين. لقد كرّمت البطانة المتقاطعة («ماليتاد») مع الأشرطة، والزوايا الواقية، وقفل multigorges الذي لا يمكن فتحه، كل صندوق يحمل اسم لويس فويتون منذ عام 1890، كل شيء هناك - سليم. تقول الأسطورة إن جورج فويتون، ابن لويس، تحدّى هنري هوديني للهروب من أحدهم... كما علم السيد ماريشال لويس، فإنه ليس العنصر الذي يعدّل الحقيبة بل الحقيبة تتعدّل مثل البشرة الثانية للزجاجة.
يتكون الجلد من الجلود الطبيعية من توقيع الدار الرمزية، الموجودة في العطور الجلدية التي ابتكرها جاك كافالييه بيلترود. تماماً كما تتطور العطور بشكل فريد على كل فرد، تعيش الجلود حياة مالكها، في حميمية أكبر، وتطوّر بمرور الوقت غشاءً ملائماً. كما تتوحّد الجلود والبشرة، كذلك تتوحّد الحقيبة والعطر، المثالية للسفر.


2.    لويس فويتون: قصة الجلد والعطور

لفهم ملحمة الجلود لدى لويس فويتون، يجب على المرء أن يغطي مئات الكيلومترات، مثل لويس الشاب، الذي ذهب الى باريس من مسقط رأسه جورا. تبدأ القصة في مكانين مختلفين بوضوح: قرية أسنيار، على ضفاف نهر السين، ومدينة غراس، القريبة من البحر الأبيض المتوسط. يقول جاك كافالييه بيلترود «من المعروف عن غراس أنها مسقط رأس العطور. وما هو ليس معروفاً هو أنها كانت في السابق بلدة الجلود. نالت اسمها في العصور الوسطى عن طريق الدباغة بالمصطكاء والميرتل، التي تمنح هوى أخضر مميّزاً». مع مرور الوقت، ومع تطور تخصصات جديدة، مثل القفازات المعطرة، تخلت غراس عن الدباغة للتركيز بشكل كامل على صناعة العطور. وأدّى ذلك إلى عصر ذهبي حقيقي في القرن التاسع عشر.
في هذا الوقت، في عام 1859، بعد خمس سنوات فقط من تأسيس مايسون - قرّر لويس إقامة ورشه في أسنيار. بوجود المحالّ الباريسية الضيقة، بنى مباني جديدة على بعد بضعة كيلومترات من العاصمة. ضمن هذه الجدران الجديدة استقر مع عائلته أيضاً، وذلك للعيش قريباً من الحرفيين. وفي الوقت نفسه، على الجانب البعيد من فرنسا، كانت مدينة غراس آخذة في التوسع، مع بناء مصانع ومعامل جديدة لمعالجة المواد الخام للعطور. يضيف جاك «صناعة العطور في غراس تقف في خط مباشر من الجلود الحرفية وأساليبها». «وقد نُقل العديد من التقنيات، مثل رائحة الجلد عن طريق الصب أو التعقيم، إلى صناعة العطور». هذا ليس من قبيل المصادفة: أحد المصانع، بايان برتراند، تأسست في نفس العام الذي تأسست فيه شركة لويس فويتون، في عام 1854، وأصبح المصنع نفسه، بعد 160 عاماً، شريك الدار في تطوير نقع الجلد.
وقد بقيت هذه المهارة الحرفية سليمة حتى يومنا هذا، في كل من بلداتها الأصلية. مع تحالفهما الجريء مع التقليد والابتكار، تحافظ إيماءات الحرفة على ذاكرة الأمس حتى فيما تشير إلى المستقبل. كرّست ورش العمل في أسنيار الآن للطلبات الخاصة وتصنيع حقائب السفر واليد، المصنوعة من الجلود الثمينة والغريبة. لا يزال منزل عائلة فويتون قائماً، وتوسّع مبنى مصنّعي الجلود: كان هناك 20 حرفياً في 1859، أما اليوم فيتخطى عددهم الـ200. لا تزال قصة الجلود مستمرة في غراس أيضاً. هناك كرّست وجودها من خلال إلهام تركيبات جاك كافالييه بيلترود. في ورشة عمل ليه فونتين بارفوميه الإبداعية، تخضع الجلود لتحول إلى عطور من خلال السحر نفسه الذي يحولها إلى سلع جلدية استثنائية في أسنيار.


3.    جلد طبيعي

شكّلت الجلود الدعامة الأساسية منذ أصول الدار. مثل الخشب، المواد الخام الأولية في تصنيع صناديق السفر. هناك المئات من الدرجات من الجلد، في مجموعة واسعة من الألوان، وعلاجات إخفاء، ومجموعة مذهلة من الاستخدامات، كلها ملزمة لإلهام صانع العطور: يقول جاك «لكل جلد خصائصه. يمكن أن أشعر في كل منها بالفروق الدقيقة، وتخيّل مجموعة كبيرة من إمكانيات المزج المحتملة». من كل هذه الجلود هناك واحد على وجه الخصوص يروي قصة الدار ويحمل روحه: الجلد الطبيعي.
تملك كل الصفات لتكون واحداً من الجلود الأولى لاستخدامها من قبل لويس فويتون، في حوالى 1860. مصطلح "طبيعية" يعني غير ملوّثة ومدبوغة مع المستخلصات النباتية: وهي الميموزا والكستناء وخشب كيبراشو. البيج الوردي في الظل، الجلود الطبيعية هي المادة الحيّة التي تكتسب مع مرور الوقت غشاءً برونزياً جميلاً. تنسج كل قطعة من الجلد الطبيعي قصتها الخاصة في صحبة مالكها وبما يتفق مع استخدامها. «بالنسبة لي فإنها تذكرني ببشرة المرأة. لوضع صورة لها، أود أن أقول إنها مثل «زهرة جلدية»، لأن عطرها يحتوي على توابل خفية ونفحات من الورد.«

اختيار الجلود

لرؤية الضوء يجب أن تمر هذه الجلود بعدة مراحل من الدباغة والتشطيب، وبعضها ينطوي على أسرار المهنة. ولكن هناك مرحلة رئيسية واحدة، تنفذ بمجرد وصولهم إلى ورش العمل، وهو الاختيار. في أسنيار، كما هي الحال في ورش العمل الأخرى، يجري التعامل مع القشور ويدقق في كل مخبأ. «في صناعة العطور فقط الخبرة والأنف يمكن أن يوجّهانا نحو مزيج من شأنه أن يوفر الفروق الدقيقة التي نسعى إليها. نقوم بالامر نفسه مع الجلود، حيث يبدأ كل شيء مع اليد. صناعة الجلود والعطور هي الحرف حيث تملك الحواس دائماً الكلمة الأخيرة«.


4.    نقع الجلد

أثناء استكشاف ورش عمل لويس فويتون، طرأت لجاك كافالييه بيلترود فكرة نقع الجلد. في الواقع، كيف يمكن أن يقابل مثل هذه الوفرة من الجلود، والألوان، والروائح ولا يميل إلى «التقاط» جوانبها في العطور؟ ولهذه الغاية استخدم جاك قصاصات من الجلد أرسلت إلى غراس...

تقنية تجمع الماضي والمستقبل

... في غراس، تعمل الشركة على نحو وثيق مع شركة بايان برتراند، وهي شركة متخصصة في معالجة المواد الخام الطبيعية، وتكيفت تقنية قائمة، تسمّى التسريب، لاستخراج مركّب رائحة الجلد الطبيعي. "هذه التقنية القديمة جداً معروفة جيداً بين صنّاع العطور، لأنها كانت تُستخدم سابقاً للتعامل مع عدد من المكوّنات، مثل المسك والأوكموس. ولكن لم يكن أحد يستخدمها للجلود". استغرق صقل التقنية وقتاً طويلاً - سنة، على وجه التحديد - لأن المبدأ، على الرغم من أنه مفهوم، كان لا بد من تكييفه مع التقنيات الحالية، واستغرق عدة محاولات لتحقيق النقع المثالي. "ننقع أولاً قطع الجلد في الكحول المسخّن إلى درجة حرارة عالية. يحمل الحل الناتج عن هذه العملية اسماً ظريفاً «الكحول الطيب المذاق»، لأن له رائحة ونكهة محايدة تماماً. عليك أن تقوم بمئات التجارب لتحديد درجة الحرارة المناسبة والتعرّض الصحيح للجلود: وهو مقدار الوقت اللازم ليسحب الكحول رائحة الجلود تماماً. هذا هو السر. وبعدها، تأتي الخطوة الثانية، التقطير. فالمنتج الذي يمنحك إيّاه النقع، هو نفسه غير صالح للاستعمال للعطور. إنها عجينة سوداء مركزة جداً، تحتاج الى التقطير مرات متعددة قبل أن تحصل على المنتج النهائي الذي سوف يمزج في التركيبة. تسمح لي هذه الخطوة النهائية بالحصول على جلد منقوع في التركيز الأمثل، واحد من شأنه أن يكشف عن كل من الروائح العطرية الدقيقة للجلد الطبيعي".

دخول المواد الخام الجديدة الحصرية في لوحة صناع العطور

نقع الجلود عملية حصرية للويس فويتون. بل هي أيضاً تقنية رائدة في العالم، لأنه لا أحد استطاع أن يحقق نقعاً من هذا المثيل، ليسمح لصناعة العطور باستخدامه. وهكذا فقد دخلت الآن لوحة صناع العطور باعتبارها عنصراً من مكانة حقيقية، ويمكن استخدامها في مجموعة متنوعة من الطرق. "في دان لا بو يؤدي نقع الجلد الدور الأساس. سعيت إلى تقديم الإحساس بوجود بشرة ثانية، في العطر، واحدة من شأنها أن تكشف عن كل من الجانبين الداخلي والخارجي للجلد الطبيعي. لذلك بنيت التركيبة حول هذا النقع المحدد فيما أضفت غيره من المكونات، مثل الياسمين، من غراس والصين. في ميل فو يُستخدم النقع بطريقة أخرى. قد يقول أحدهم إنه يلعب دويتو مع التوت. أعجبت في أسنيار بالجلد الأحمر الملتهب الذي كان يصنّع وفقاً لطلب خاص. في العطر استطعت التقاط انبهار هذا اللون من خلال ربط نقع الجلود مع ثمار التوت".

 

إضافة التعليقات

Loading the player....