مؤسس أنفاس : العطور جزء من تاريخ الخليج والشرق الأوسط



  • مؤسس أنفاس : العطور جزء من تاريخ الخليج والشرق الأوسط محبة
  • مؤسس أنفاس : العطور جزء من تاريخ الخليج والشرق الأوسط رحابة
  • مؤسس أنفاس : العطور جزء من تاريخ الخليج والشرق الأوسط سعاده
  • مؤسس أنفاس : العطور جزء من تاريخ الخليج والشرق الأوسط سلام
  • مؤسس أنفاس : العطور جزء من تاريخ الخليج والشرق الأوسط سماحه
  • مؤسس أنفاس : العطور جزء من تاريخ الخليج والشرق الأوسط شغف
نواعم   Nov 02, 2017
Follow Me on Pinterest

في الثقافة العربية، للعطور أهمية كبيرة، فمن اللحظة التي تعبرين فيها عتبة البيت، تغمرك الروائح الزكية، بدءاً من رائحة البخور وانتهاءً برائحة القهوة الدافئة، وكل بيت له رائحة محددة، ومع كل رائحة تبدأ تجربة جديدة، تجربة من شأنها أن توسم ذاكرتك إلى الأبد.

هذا ما وضعه عاصم القاسم في حسبانه عندا كان يؤسس علامته المحلية "أنفاس"، إنه أول مصمم عطور إماراتي معتمد. ولكونه مهندساً معمارياً وعاشقاً للموسيقى والفنون الثقافية، فضلاً عن حسه الجمالي، وعشقه للروائح الزكية، كل ذلك أسهم في تكوين بصمته المتميزة بصورة لا لبس فيها، وهي رؤية تتميز بنمطها العاطفي والعصري ومرتبطة بالتقاليد، ولطافة الروح وأهمية التفاصيل.

كان لنا حوار مع السيد عاصم القاسم تحدثنا فيه عن رؤيته وأفكاره وتفاصيل علامته:


 كشرق أوسط كيف تطرحون العطور؟

 كشرق أوسط، وخصوصاً الخليجيين، تُعد العطور جزءاً من تاريخنا وقد توارثناها عن أجدادنا انطلاقاً من العود ودهن العود. أما العطور الحديثة فهي عبارة عن إضافة إلى العطور الموجودة لدينا. ونحن العرب معروفون بالطيب والعطور بالإضافة إلى فن العمارة و الزخرفة و النقوش وغيرها.
وإن تعمقنا بالتفاصيل، فإنه يـُشاد بالثقافة العربية على امتداد العالم لكرم ضيافتها وسخائها. وقد نبعت من الصحراء لكنها انتشرت في كل بيت عربي، وكل قرية، ومدينة، وكل بلاد المعمورة، ولا يمكن إيقاظ هذه الذاكرة إلا من خلال هذا المكوّن السحري لهذه الرائحة المحددة.


 كيف دخلت إلى عالم العطور؟

في الحقيقة أنا أول مصمم عطور إماراتي يحصل على شهادة عالمية في تصميم العطور وقد بدأت مسيرتي منذ الصغر حيث كان كل من حولي يتساءل (ما هو العطر الذي تستخدمه) وفي الواقع لم أكن أعتمد عطراً واحداً بل كنت أمزج بين عدة عطور لأحصل على عطر يرضي إحساسي وذوقي، إلى أن التقيت بتاجر مشهور من الجنسية المصرية وقد أبدى انبهاره وإعجابه وطلب أن أكون مستشاراً لعطوره، ومن هنا انطلقت لتنمية هذه الموهبة من خلال سفري إلى الدول المشهورة بتركيب العطور العالمية كفرنسا وإسبانيا والهند لأكتسب الخبرة الكافية والشاملة ودراسة مكوّنات العطور بنحو مفصّل ومدروس .خلال هذه الفترة كنت أجهّز لعقد قراني وفي نفس الوقت كنت في أوج الفترة التي استوحيت فيها الخليط المبتكر لأعبّر به عن مدى محبتي  لزوجتي والترحيب بها إلى العش الزوجي. ومن خلال تجوالي بين الدول العالمية قابلت مصمم عطور عالمي ونصحني بأن أبذل جهداً أعزز به إرادتي لمتابعة هذه المسيرة، فتولّدت لدي الدوافع لأرسم طريقاً للإصرار، فنحن الشعب الإماراتي أخذنا على عاتقنا سابقاً، بناءاً على دعم شيوخنا، أن نرفع اسم الإمارات عالياً في مختلف المجالات فلدينا جميع الفرص والدعم الشامل لنتميز في مجالاتنا. ومن هنا بدأت مسيرتي الحقيقية والمهنية الجدية والتي سارت بطريق التخصص حيث درست العطور على أيدي مصمم عطور إسباني عالمي "روسينتو ماتيو" إلى أن حصلت على دبلوم في مجال العطور، وأكملت طريقي بالاجتهاد لإطلاق المجموعة الخاصة بي ومن هنا انطلقت "أنفاس".


 ماهي ذكرياتك الأولية للعطور؟ 

  بالنسبة إلي، لكل عطر قصة أعكس بها تجربتي ومن الأشياء المتميزة  أني طرحت في بداياتي مجموعة العطور بناءاً على مزيج إحساسي ومشاعري،  ومن بعدها أصبحت آخذ وجهات نظر كل من حولي بعين الاعتبار لأضيف مزيجاً يرضي جميع الأذواق .


 لماذا أطلقت على عطورك اسم أنفاس؟

لأننا نحن نتنفس الضيافة وقد تربينا على حس الضيافة، نحن نستنشق الرحابة ونحن شعب نعيش السلام. حقيقةً، شهيقنا وزفيرنا مخلوط دائماً بكل الحواس المضيافة، حواس السلام والرحابة وحواس السعادة. وأنا كمواطن إمارتي، أود أن أتوجّه للعالم ولكل الشعوب حقيقة الشعب العربي، الشعب الخليجي بأن الضيافة العربية هي جزء لا يتجزأ من حياتنا كما أننا لانستطيع التنفس بلا أوكسجين فالشعب الخليجي أنفاسه ممزوجة بحس الضيافة.


 ما الذي يميز عطرك عن باقي الماركات؟ 

إن أحببنا الحديث عن السوق المحلي، فمعظم الماركات فكرها واتجاهاتها محلية، أما علامتي التجارية فانطلقت من العالمية وطرحتها في وطني الإمارات، ومعظم عطوري ليست مكوّنة فقط من العود، فعطوري لها مواصفات عالمية استخدمنا فيها زيوتاً متميزة وطبيعية وتتسم بجودة عالية جداً، حتى تجربتي في تصميم العلبة الخارجية والتصميم الداخلي لعطري لديها قصة متميزة وغير روتينية، قد استعنت بخبراتي كمهندس معماري لأميّز هذا العطر في جميع مراحله: فالعلبة الخارجية مصممة على شكل باب استوحيت منه باب الضيافة وعلى قارورة العطر شكل الشمس التي تعبّر عن الصحراء العربية وحتى غطاء زجاجة العطر مطليّ بالذهب المعتّق ليوحي بالتراث والتاريخ. وعلى الرغم من الجودة العالية الراقية والتميز التي تتسم به عطوري فإن أسعارها تنافس العطور الأخرى المطروحة في السوق.


 ميزة علامتي التجارية عن العلامات التجارية الغربية ؟ 

الغربيون يطلقون علاماتهم التجارية كعائلة أما أنا فقد عبّرت عن حضارة كاملة، بالإضافة إلى القيمة السوقية من حيث السعر والمكوّنات، فبعض الزيوت التي أستخدمتها خاصة في عطر شغف من عود لاوس وهو من أغلى دهون العود على مستوى العالم، حيث يشكل 30% من مكوّنات هذا العطر والتوباكو المستخدم هو ورق توباكو الطبيعي من كولومبيا وهو من الزيوت المصنّفة على مستوى عالٍ من حيث القيمة والتميّز .


 من أين اٍستوحيت عطرك وفكرة إطلاق عطرك ؟

كما ذكرت سابقاً، في بداية زواجي وإلى اليوم هناك دوافع تحفّزني لمتابعة مشواري وتحثّني على مواكبة كل جديد وأتماشى مع كل مراحل التطور، أرى نفسي سفيراً لبلادي، فبلادي هي مصدر إلهام لي والدافع الأساس لأكمل مشواري الذي بدأت به مستلهماً بما أوصانا به شيوخنا الشيخ محمد بن راشد والشيخ محمد بن زايد رعاهم الله بأن نكون سفراء لوطننا. وأحاول جاهداً أن أكون سفيراً لبلادي ووطني في أماكن ووجهات لم تطلق عطوراً عربية من خلال مصمم عطور عربي إمارتي حائز على شهادة عالمية، حيث توسّعت إسهاماتي، ليس فقط في العطور العربية، بل توسّعت لإطلاق عطور إيطالية وغيرها.


 ماهي مكونات العطور المتميزة لديك ؟

اللافندر والفانيلا وحبوب التونكا. ومن شدة عشقي للفانيلا وحبوب التونكا التي تعطينا إحساساً بالدفء والسلام والشعور بالاسترخاء،  استخدمتها كمكوّن رئيس في جميع عطوري الجديدة المطروحة ولكن بنسب مختلفة. بالإضافة إلى خلطة مسك متميز أستخدمه في أغلب عطوري أيضاً.


ماهي المجموعة المفضّلة لديك ؟

حقيقة مجموعتي المفضلة هي المجموعة الأخيرة لأنها تعبّر عن مسيرة حياتي وعن جميع العادات والتقاليد التي ترعرعت عليها وتشمل جميع حواس المحبة والسلام والسعادة والرحابة التي أطمح أن أنشرهذا الخليط من الحواس إلى جميع أنحاء العالم.


 العطور التي تنال إعجابك؟

عطور أريج من العلامات التجارية لأنها تتسم بالفخامة الخليجية.


هل لديك عطر مفضّل؟

ليس لدي عطر محدد، أستخدم عطوراً من أغلب الماركات ولكنني أمزج  مجموعة بأخرى. كما أنني أؤمن أن بعض مكونات العطور تخلق وتولد لديّ بعض الأحاسيس، مثلاً العود أو التوباكو يولّدان لديّ مشاعر وأحاسيس الدفء لذا أفضّل استخدامها في موسم الشتاء ولهذا أتعمّد دائماً خلط العطور ولا أستخدم عطراً واحداً فقط .


إلى أين يتجه عالم العطور في نظرك؟

الجمال والفن لا حدود لهما وبالنسبة إلي العطور هي جزء لا يتجزّأ من عالم الجمال والفن. فالتطور والإبداع والتجدد عناصر مرافقة لعالم الجمال والفن كما هو في عالم العطور. ونحن في العالم العربي فرصنا متجدّدة وواسعة، فجميع الماركات العالمية تطرح دائماً ما هو مناسب لحاجات ومتطلبات العالم العربي، لذا باعتقادي، يعيش عالم العطور خطوات دائمة نحو التطور والتجدّد بلا توقف.

 

 

إضافة التعليقات

Loading the player....