شعر كبرياء



علياء طلعت    Apr 15, 2016
Follow Me on Pinterest

الكبرياء من الصفات الهامة سواء في الرجل والمرأة ولكن قد يتعارض الكبرياء في بعض الأحيان مع الحب، حيث يؤدي إلى البعد والفراق، وكتب الشعراء شعر كبرياء بكثرة تعبيراً عن شعورهم بالأذى من المحبوب، وسنعرفك هنا على بعض من هذه الأبيات.

المحتويات:

شعر كبرياء لنازك الملائكة:

ى فبعض الأسرار يأبى الوضوحا

لا تسلني عن سرّ أدمعي الحرّ

حسّ لغزا وإن يكن مجروحا

بعضها يؤثر الحياة وراء ال

 

***

ا مهانا يموت موتا حزينا

بعضها إن كشفته يستحل حّب

شف عما وراءه أو يبينا

بعضها بعضها تكّبر أن يك

 

***

عة حزن تلوح في مقلتين

ومئات الأسرار تكمن في دم

تزّ خلف انطباقه الشفتين

ومئات الألغاز في سكتة ته

 

***

باح يأس في حيرة وانكسار

وعيون وراء أهدابها أش

من ضياء يبوح بالأسرار

تؤثر الظلّ والظلام ارتياعا

 

***

ق جراح وأدمع وذهول

وقلوب تضمّ أشلاءها فو

ق بالسرّ بالرجاء الخجول

تؤثر الموت كبرياء ولا تنط

 

***

أل أين الرحيق؟ أين الكأس؟

وشفاه تموت ظمآى ولا تس

س وتبدو كأنها لا تحس

ونفوس تحسّ أعمق إحسا

 

***

قتلت لو تمرّدت في جنون

وأكفّ تودّ لو مزّقت لو

وادع في براءة وسكون

لو رأتها الحياة قالت: هدوء

 

***

مغرق خلف داكنات السّتور

لو رأتها ماذا ترى؟ كلّ شيء

ت عميق وألف قيد ونير

ألف ستر وألف ظلّ من الكب

 

***

سي ولا تمح كبرياء سكوتي

لا تسلني لا تجرح السرّ في نف

قبر حلم وفجر جرح مميت

لو تكلمت كان في كلّ لفظ

 

***

عار حزنا. وترتمي في عياء

لو تكلمت كيف ترتعش الأش

يتبقى مني سوى الأشلاء؟

لو كشفت السرّ العميق فماذا

 

***

وكياني تلحّ أن أتكلم

لو تكلمت رعشة في حياتي

سي وقلبي يكاد أن يتحطّم

وسكوتي العميق يكتم أنفا

 

***

ن عميقان كالحياة استعارا

لو تكلمت لو سكتّ نداءا

ري فأبقى شعرا وحبّا ونارا

تتلاقى عليهما كلّ أسرا

 

***

هي قناعا صلدا يفيض رياءا

وتظلّ الحياة تخلق من وج

بعض شيء سّميته كبرياء

جامدا باردا أصمّا ويخفي

 

شعر كبرياء لإبراهيم ناجي:

-1

أما تنفك تسقيني الشقاءَ

نداؤك يا فؤادَ كفى نداءَ

على الصحراءِ إلا خلتُ ماءَ

أنا ظمآن لم يلمعْ سرابٌ

وتبعث كلَّ برق قد أضاءَ

وأنت فراش ليلى كل نور

على شجن، وما نرجو اللقاءَ

فؤاديْ قل لها لما افترقنا

ولكني اعتصرت لكِ الدماءَ

حببتكِ ما شدوت شعراً (!!)

فلست أضيعُ فيك دمي هباءَ

إذا أنا في هواك أضعت روحي

كأني قد بلغتُ بكِ السماءَ

غرامُكِ كان محراب المصلى

ولكن ما خلعت به الإباءَ

خلعت الآدميةَ فيه عني

ولا كالعبد ذلاًّ وانحناءَ

فلم أركعْ بساحته رياءَ

يموتُ متى أراد وكيف شاءَ

ولكني حببْتُكِ حبَّ حرٍّ

-2

حبه الحرابُ والكعبةُ بيتُهْ

وحبيب كان دنيا أملي

فطريقي كان شوكا ومشيتُهْ

من مشى يوماً على الوردِ له

فأنا من قدحٍ العمرِ سقيتُهْ

من سقى يوماً بماءٍ ظامئاً

خفقةُ المصباحِ إذ ينضبُ زيتُهْ

خفق القلبُ له مختلجاً

وطوى صفحةَ حبي فطويتُهْ

قد سلاني فتنكرتُ لهُ

-3

زمني وقد كثرتْ عليَّ همومي

أقبلتُ للنيلِ المباركِ شاكياً

علِّي أهدئ ثورةَ المحمومِ

ومسحتُ كفيْ والجبينَ بمائهِ

بالذكرياتِ جديدِها وقديم

وجلست أنثرُ جعبةً معمورةً

وشباب عمر مرَّ غيرَ ذميمِ

لهفي لحب مات غيرَ مدنسٍ

عهدي لهم وصفحتُ صفحَ كريمِ

خان الأحبةُ والرفاقُ ولم أخنْ

أسلمت للشوكِ الممضِّ أديمي

يخيفني العشبُ الضعيفُ أنا الذي

شممي وتخفقُ كبرياءُ همومي

وإذا ونى قلبي يدق مكانه

زمني بها وحواسدي وخصومي

أنى لأحمل جعبتي متحديا

بالذل يوماً في رحابِ عظيمِ

أحني لعرش الله رأساً ما انحنى

 

شعر كبرياء لعبد الرحيم محمود:

ونسيت أو تناسيت الوداد

اسمعي يا من. لقد خنت عهد الهوى

سوف أذروه بعيني رمادا

إن قلبا بالجوي أحرقته

سيصير الآن كبرا وعنادا

وخضوعا كان بي فيما مضى

فسأجتث من الصدر الفؤادا

وإذا حن فؤادي للقا

~*~*~*~*~*~

رجع الماضي ولا البارح عادا

اسمعي لا تذكري الماضي فلا

قد جعلنا أبيض الماضي سوادا

ودعي – لا تقرئي من صفحة

وتشادين ولا المياد عادا

لا الأزاهير تبسمن لنا

ستر الليل علينا حين سادا

وطيور الروض لا غنت ولا

وتراشفنا من الريق الشهادا

ولا تعانقنا غراما مرة

وخذي غيري عشاقا جدادا

أغضي أو صعري خدك لي

ارهب الهجر، ولا أخشى البعادا

واهجريني وابعدي عني فلا

قد هدمنا ما بنى الحب وشادا

وتناسي كيف شدنا عشنا

ذكرياتي لك ذكرا مستعادا

وسأنساك ولا أترك في

 

مراجع:

http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=68437&r=&rc=2

http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=63517

http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=68342

 

إضافة التعليقات

Loading the player....