نواعم تكشف أسباب منع تصوير برنامج "الصدمة٢" في المغرب



  • نواعم تكشف أسباب منع تصوير برنامج الصدمة٢ في المغرب نواعم تكشف أسباب منع تصوير برنامج "الصدمة٢" في المغرب
  • نواعم تكشف أسباب منع تصوير برنامج الصدمة٢ في المغرب نواعم تكشف أسباب منع تصوير برنامج "الصدمة٢" في المغرب
  • نواعم تكشف أسباب منع تصوير برنامج الصدمة٢ في المغرب نواعم تكشف أسباب منع تصوير برنامج "الصدمة٢" في المغرب
  • نواعم تكشف أسباب منع تصوير برنامج الصدمة٢ في المغرب نواعم تكشف أسباب منع تصوير برنامج "الصدمة٢" في المغرب
  • نواعم تكشف أسباب منع تصوير برنامج الصدمة٢ في المغرب نواعم تكشف أسباب منع تصوير برنامج "الصدمة٢" في المغرب
نواعم   Jun 10, 2017
Follow Me on Pinterest

بعدما انتشرت أخبار عن منع تصوير الموسم الثاني من برنامج "الصدمة 2 " في دولة المغرب، الذي تقوم مجموعة قنوات MBC بإنتاجه في العديد من الدول العربية مثل مصر ولبنان والسعودية والامارات والأردن وعمان وتونس وسوريا وكذلك ألمانيا، تقصّت نواعم عن هذا الموضوع.


هذه هي تفاصيل تصوير منع برنامج الصدمة ٢ بالمغرب


فقد علمت نواعم من مصادرها داخل مجموعة قنوات MBC أن جهات أمنية في المغرب قد منعت استخراج تصاريح التصوير هناك، وأبدت انزعاجها من فكرة البرنامج الذي يرصد مواقف من واقع الحياة، فالسلطات المغربية يبدو أنها لا تريد طرح مثل هذه المواضيع التي تحاكي الواقع وتنتقد مواقف من المجتمع، وقد حاولت إدارة MBC التواصل مع الجهات المعنية باستخراج التصاريح، إلا أن محاولات إدارة القناة باءت بالفشل وأصرّت الجهات الأمنية على موقفها بمنع تصوير البرنامج على الأراضي المغربية.

 وأكد المصدر أن فريق عمل البرنامج من المغرب كان قد تم اختيارهم، وبدأت التحضيرات الأولية لبدء التصوير إلا أن رفض الجهات الأمنية لم يكن متوقعاً لإدارة القناة.


برنامج الصدمة 


وقد انطلق الموسم الأول من برنامج "الصدمة" العام الماضي، وعُرض في مصر ولبنان والعراق والسعودية والإمارات، وقد لاقى البرنامج رواجاً بين المشاهدين لأن فكرته محاكاة للواقع، حيث يتطرّق إلى عرض مواقف ومشكلات نصادفها يومياً وكيف نتعامل معها، بالإضافة إلى أن المشاهد والمواقف المعروضة في البرنامج تصدر من أشخاص حقيقيين وغير مزيّفة وليس فيها أيّ تمثيل، وفكرة البرنامج مأخوذة عن البرنامج الأميركي الشهير What would you do? أو "ماذا كنت ستفعل؟"، وقد اقتُبست فكرة البرنامج ومعالجتها بما يناسب المجتمع في الدول العربية. 

 

 

إضافة التعليقات

Loading the player....