لو كانت فاليريا هي «الباربي الحقيقيّة»... فمقاساتها غير طبيعيّة!
>